الأمراض النفسية والصحة العقلية

اضطراب ما بعد الصدمة

اضطراب ما بعد الصدمة

مقدمة في اضطراب ما بعد الصدمة

لنتعرف أكثر عن اضطراب ما بعد الصدمة دعنا نتخيل الحالة التالية ، في تمام الساعة الواحدة بعد منتصف الليل استيقظ أحمد من نومه بضربات قلب متسارعة، وبدن مرتعد بعد سماعه صوت القطار الذي مازال في ذهنه رغم أنه يبعد عدة أميال من منزله.

ما لا تعرفه أن أحمد اعتاد على هذا الفزع من وقت لآخر بعد تعرض صديقه الحميم لحادث قطار أليم ولقي حتفه إثر ذلك؛ فمنذ ذلك الحين ونوبات الفزع تراوده.

تحدثت الأسرة مع أحمد مرارًا للذهاب إلى طبيب نفسي لمعرفة سبب تلك المشكلة،

وبالطبع ذهب أخيرًا إلى الطبيب وعرض عليه قصته فأخبره الطبيب أنه يعاني من اضطراب ما بعد الصدمة.

أضاف الطبيب أن أحمد يحتاج إلى عدة جلسات حتى يتخلص من هذا الاضطراب لتجنب أية مضاعفات تؤثر على صحته النفسية والبدنية فيما بعد.

فما هو اضطراب ما بعد الصدمة؟ ولماذا يحدث؟ وكيف يمكن التخفيف من شدته أو التخلص منه؟ هذا ما سوف نتطرق إليه بالتفصيل في هذا المقال على موقع صحيح.

ما هو اضطراب ما بعد الصدمة؟

يُعرف هذا الاضطراب باللغة الإنجليزية باسم Post traumatic stress disorders ويمكن اختصاره بكلمة PTSD.

إقرأ أيضا:ما هو القلق النفسي؟ أسبابه وأعراضه وطرق العلاج

وهو اضطراب وفزع يعقب حدوث أمر سلبي صادم وغير متوقع.

يزيد عمل الجهاز العصبي السيمبثاوي بالجسم (Sympathetic nervous system) نتيجة لهذا الاضطراب فيرتفع ضغط الدم وتتسارع ضربات القلب كما هو الحال عند الخوف أو الطيران.

تتفاوت درجة هذا الاضطراب تبعًا لطبيعة الشخص أو لشدة الموقف،

فبالطبع تكون نسبة القلق لدى الشخص المصاب بحادث طريق مثلا مختلفة تماما عن نسبته لدى من سمع عن الحادث وهو في منزله.

من الطبيعي أن يترك الحادث السيئ أثرًا في النفس البشرية،

فعلى سبيل المثال نجد أن كارثة كفيروس كورونا أثرت على العالم أجمع،

وتركت أثر في جميع النفوس نتيجة عدم الشعور بالأمان والإحساس المستمر بأن الخطر يحاوطنا من كل مكان ولا مجال للهرب وحينئذ يبدأ القلق.

لكن ليس من الطبيعي أن يشعر الشخص بتلك النوبات من القلق باستمرار بمجرد تذكر أحداث المشكلة أو حلول الذكرى السنوية للحادث رغم مرور سنوات عديدة.

ما أسباب هذه الحالة المرضية؟

أما عن الأسباب فنجد:

  • التعرض لحادث أليم، ويُعد ذلك أحد أهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث اضطراب ما بعد الصدمة.
  • فقدان أحد أقارب أو أصدقاء الشخص.
  • التعرض للعنف الشديد مثل الضرب المبرح أو الخنق أو غير ذلك، فعندما يسترجع الشخص ذكرياته ويتذكر هذا العنف تزداد مخاوفه الداخلية ويسيطر الرعب عليه.
  • التواجد في مكان غير آمن يمثل خطر على حياة الفرد؛ إذ يكون الشخص حينئذ محاطًا ببيئة من التوتر والقلق مما يؤثر بالسلب على حالته النفسية.

كيف يمكنني مساعدة المريض حينئذ؟

لابد من التعامل مع مريض اضطراب ما بعد الصدمة عزيزي القارئ بطريقة تساعده في التخلص مما يعانيه؛

إقرأ أيضا:ما هو القلق النفسي؟ أسبابه وأعراضه وطرق العلاج

فقد تتطور حالته إلى الشعور بالاكتئاب أو الرغبة في الانتحار إذا لم يتم السيطرة على الحالة ومحاولة تخفيف تلك الأعراض.

يتعين علينا مساعدة المريض على تجاوز تلك المرحلة، ويمكننا فعل ذلك عن طريق:

  • عدم ذِكر الحادث أو الموقف الصادم في حضور المريض.
  • اصطحاب المريض دائمًا وعدم تركه بمفرده حتى لا تسوء حالته أو يتعرض لنوبات الاكتئاب.
  • مساعدة المريض على ممارسة هواياته حتى ينشغل بها.
  • التحفيز المستمر حتى يستعيد المريض ثقته بنفسه.

تلك النصائح تخفف من الاضطراب ولكن في الحالات الشديدة لابد من المتابعة مع الطبيب بجانب تلك النصائح.

طريقة التخلص من اضطراب ما بعد الصدمة

كما ذكرنا عزيزي القارئ أن الشعور بالقلق وعدم الاتزان النفسي بعد التعرض لحادث ما أمر طبيعي.

ولكن تكرار ذلك القلق من وقت لآخر يتطلب المتابعة مع طبيب مختص.

دعنا نتفق أن اضطراب ما بعد الصدمة يحتاج إلى بعض الوقت حتى تزول آثاره، فلابد من التحلي بالصبر والهدوء لتجاوز تلك الحالة.

لابد وأن تعلم أن المتابعة مع الطبيب المختص تسرع عملية التجاوز، لذا إذا كنت تشعر بأعراض اضطراب ما بعد الصدمة فعليك الذهاب إلى طبيب نفسي ليساعدك وهذا هو الحل الأمثل.

إقرأ أيضا:ما هو القلق النفسي؟ أسبابه وأعراضه وطرق العلاج

الخلاصة

اضطراب ما بعد الصدمة هو حالة من القلق تنتاب الشخص بعد التعرض لحدث صادم كوفاة أحد الأقارب أو التعرض لمشكلة كبيرة وما إلى ذلك.

تتفاوت أعراض تلك الحالة في شدتها، فمن الطبيعي أن يشعر الشخص بالخوف وعدم الثقة.

ولكن إذا ما كانت تلك الحالة تتكرر عندما يتذكر الشخص هذا الحادث أو يُعرض عليه ثانية فإن نوبات القلق تراوده مما يؤثرعلى حياته بشكل أو بآخر ويجعله غير قادر على أداء عمله.

تتحسن حالة المريض في الغالب بمرور الوقت، ولكن يبقى الوضع كما هو عليه في بعض الحالات الأخرى.

من ثَم فيجب متابعة الحالة مع الطبيب المختص عند تكرار هذا الفزع لتجنب حدوث اكتئاب أو أية أمراض نفسية أخرى.

السابق
رواية مصر الخالدة إحسان عبد القدوس
التالي
اعراض انخفاض ضغط الدم وطرق الوقاية والعلاج