أمومة وطفولة

الألم أثناء الولادة – مراحل الولادة

الألم اثناء الولادة

تعريف الولادة و الألم اثناء الولادة

الألم أثناء الولادة الطبيعية عند السيدات من أشد الآلام التي تمر بها كل سيدة طيلة رحلة حياتها .

ويختلف الألم أثناء الولادة الذى تمر به السيدات من سيدة لأخرى. كما يختلف الألم ويتدرج من ولادة لأخرى مع نفس السيدة. وتتحكم عدة عوامل أخرى في هذا الالم مثل الحالة الصحية للآم والجنين. تتحكم أيضا البيئة المحيطة والتغذية في نوعية هذا الألم عند الولادة.

و الولادة هى عملية طبيعية فيسيولوجية فيها يخرج الجنين من بطن الأم. وفيها يتم إخراج المشيمة، والأغشية، والحبل السري.

مراحل الولادة

الألم أثناء الولادة

تمر الولادة الطبيعية بثلاثة مراحل مختلفة، وسنورد كل منها كالتالي:

المرحلة الأولي: التوسع

وتنقسم هذه المرحلة إلي مرحلتين. الأولي تسمي المرحلة الأولية وبالإنجليزي Early labor.

والمرحلة الثانية تسمي المرحلة النشطة وبالإنجليزية Active labor.

وفي أثناء المرحلتين المذكورتين بالأعلى، يكون الألم أثناء الولادة شديداً. في هذه المرحلة تحدث تمددات لعنق الرحم. ويتوسع عنق الرحم ويصير قطره حوالى عشرة سنتيمترات.

إقرأ أيضا:إكتئاب ما بعد الولادة – طرق الوقاية والعلاج

وتستمر المرحلة الأولية حوالى ثمانية ساعات في أول حمل ويسنمر حوالى خمسة ساعات في مرات الولادة التالية. ويكون ألم الولادة هو سيد الموقف في طوال هذه الساعات.

المرحلة الثانية: ولادة الجنين

وفي هذه المرحلة يمر الطفل برحلة مرورًا بعنق الرحم والمهبل. ومن المرجح أن تستغرق هذه العملية ساعتين في الحمل الأول. وتستمر حوالي ساعة فقط في المرات التالية.

المرحلة الثالثة: إخراج المشيمة والأغشية

في هذه المرحلة الأخيرة يتم إخراج المشيمة والأغشية المحيطة بالطفل.

وتستمر هذه العملية تقريبًا منخمسة دقائق إلي 30 دقيقة. وفي بعض الأحيان قد يمتد إلى 60 دقيقة. وألم الولادة في هذه المرحلة تكون أقل حدة وأقل وجعًا.

طرق لتخفيف وعلاج الألم أثناء الولادة

توجد طريقتين متبعتين في هذه الفترة وتنقسم إلي:

الطرق غير الطبية

1 -المحافظة على الصحة العامة لجسم الأم يساعد على التخفيف من الألم أثناء الولادة:

وذلك من خلال ممارسة بعض التمارين الرياضية الخفيفة وياحبذا لو كانت بشكلٍ منتظم. ومن اللازم والضرورى الامتناع عن العادات المدمرة للصحة كالتدخين وشرب الكحول. ويجب إتباع نظام غذائي صحى متوازن يوفر كامل الفيتامينات والبروتينات لجسم الأم والجنين.

إقرأ أيضا:إكتئاب ما بعد الولادة – طرق الوقاية والعلاج

2- تعلم طرق التنفس والتدرب علي تنظيم النفس للحد من الألم أثناء الولادة:

لان الأم في أثناء الولادة تكون في إحتياج اتنظيم تنفسها بشكل جيد. وهذا يساعدها في تقليل حدة الإنقباضات والتغلب عليها.

3- الحصول على الدعم المستمر من الزوج:

تحتاج الأم في هذا الوقت الحرج الدعم والمساندة المعنوية من الزوج. حيث يساعدها هذا علي تقوية الإرادة و إزدياد وتقوية رغبتها في مواجهة الألم والتغلب عليه.

4- استخدام الكمادات للحد من الألم أثناء الولادة:

عند إقتراب ساعة الولادة يجب الإهتمام بالكمادات الدافئة أو الباردة. ويفضل أخذ حمام دافئ قبل الولادة، لأن هذا يساعد العضلات في الإسترخاء.

الطرق الطبية للحد والتخفيف من الألم أثناء الولادة

وهذه الطرق بالطبع تحتاج إلي وجود الأم في مستشفي، حيث يمكن توفير هذه الأمكانيات لها. وتتمثل في:

1- غاز أكسيد النيتروس Nitrous oxide

وهذا الغاز لا يعتبر غازًا مسكنًا أو منومًا. لكن يساعد علي تخفيف شدة وحدة الإنقباضات. ويتم إعطائة للأم عن طريق قناع يوضع على الأنف والفم. وهذا الغاز يعرف بغاز الضحك.

إقرأ أيضا:إكتئاب ما بعد الولادة – طرق الوقاية والعلاج

2- البيثيدين Pethidine

هو مسكن قوى المفعول، يتم حقنة عن طريق الوريد أو في عضلة الفخذ. وهذا المسكن يخفف بشدة من الألم أثناء الولادة الطبيعية التي تعانى منها كل أم.

يمكنك قراءة المزيد من الموضوعات التي تعنى بالأمومة والطفولة في موقعنا.

السابق
دعاء الشفاء من المرض
التالي
مميزات وعيوب برج العقرب