الطاقة العقلية واللاوعي

الإسقاط النجمي

ما هو الإسقاط النجمي؟

نبذة عامة :

موضوع الإسقاط النجمي موضوع مثير للجدل بما فيه من جدالات علمية ودينية ، بحيث يتداخل هذا الموضوع مع الجوانب الدينية والروحانية والعلمية.

ورغم الإثباتات العلمية لترجبة الإسقاط النجمي إلا أن الكثيرين لا يعترفون بها ويحتجون بإنها مجرد أوهام أخو خيالات تحدث داخل العقل.

يقوم الإسقاط النجمي على مبدأ الخروج من الجسم الملموس وبعد الخروج لك حرية ما تفعله مثل التواصل مع الكيانات الخارجية وحتى السفر عبر الكون.

نعم هذا ممكن ولكن بشرط أن تكون لديك عقلية روحانية فريدة ودراية عامة ب الإسقاط النجمي وهذا بالضبط ما سنتكلم عنه بالتفصيل في هذا الموضوع.

ما هو الإسقاط النجمي :

يتكون الإسقاط النجمي حرفيا من خروج جسمك الروحي أو “النجمي” من جسمك المادي. بعد الخروج ستتمكن من السفر بأبعاد أخرى دون قيود المكان أو الزمان.

ستجد نفسك في وسط القراصنة الذين يبحرون في البحار أو بين الطائرات وحتى في الفضاء.
كل شيء ممكن في عالم الروحانية “العالم اللاملموس”.

هل أنت جاهز لهذه المغامرة؟ سنكشف لك عن كل الحيل لتجربة الإسقاط النجمي بشكل ناجح!

إقرأ أيضا:التخاطر العقلي Mental Telepathy – حقيقة أم خيال؟

كثير من الناس لا يعرفون ما هو إسم هذا العمل الروحي ولكن لك حرية إطلاق عليه ما يعجبك مثلاََ – إطلاق نجمي ، جسم نجمي، إسقاط نجمي، جسم طاقة ، جسم ضوء بوذي ، جسم طاوي ، إسقاط ملائكي نعيمي، وفي المسيحية ، تجربة “السماوات” المختلفة.

الإسقاط النجمي هو تجربة روحانية ربما تكون خطيرة للبعض ، وقد يبدو للكثيرين أنه مجرد وهم من نسيج خيالنا.
ولكن ما لا تعلمه أن هنالك جسم مخفي في العقل يبرز بشكل خفي وينشط أثناء الحلم اللاواعي والواضح.
غالبًا ما يتشابه الإسقاط النجمي والحلم بحيث لا تفرق بينهما.

يخلط بعض الأشخاص بين الجسم الخفي أو الإسقاط النجمي وبين مبدأ الروح ، وهما جانبان مختلفتان متباعدان كل البعد للإنسان.

طرق الإسقاط النجمي :

هناك العشرات من الطرق لتعلم الإسقاط النجمي. هناك طريقتان – الأولى هي إبقاء العقل مستيقظًا بينما يخمل أو ينام جسمك إنه أمر صعب – فالعاقل كسائر الأعضاء الجسدية يريل أن يعمل دون توقف ولكن مع الممارسات ستستطيع.
الأن الهدف هو أخذ الجسم إلى حالات أعمق وأعمق من الاسترخاء دون الانجراف إلى فقدان الوعي.

“يوجا نيدرا” هي طريقة تقوم على بمجرد أن يدخل الجسم إلى حالة النوم ، فإن الممارسين ببساطة يخرجون أو بمعنة أوضح “يتدحرجون” من جسمهم المادي.

إقرأ أيضا:التخاطر العقلي Mental Telepathy – حقيقة أم خيال؟

قام اليوغيون القدماء بربط ضفدعين معًا قبل أن يذهبون إلى النوم. وعند إستيقاضهم وجدو أن الضفادع إندفعت إلى الأعلى – يستخدم اليوغي الصوت لترسيخ الوعي بينما ينجرف الجسم المادي إلى النوم ، ويغادر الجسم الروحي خارج الجسم المادي ، أو يدخل في حالة مثل الحلم الواقعي.

كيفية الشراع بالدخول في الإسقاط النجمي / السفر النجمي :

خطوات معهد مونرو
قام بوب مونرو ، مؤسس المنظمة البحثية الرائدة في مجال الوعي البشري التي تسمى معهد مونرو ، بوضع مجموعة من الأعمال بعنوان “رحلات خارج الجسد” في عام 1971 حيث قدم مخططًا تفصيليًا لكيفية إبراز الذات في الفضاء والخروج من الجسم المادي هي سبع خطوات :

  • استرخ جسديا وعقلا
  • أدخل حالة التنويم المغناطيسي ، أو نصف نوم.
  • التعمق في الحالة بإعطاء الأولوية للإحساس العقلي على الإحساس الجسدي.
  • انتبه إلى وجود اهتزاز في بيئتك، والذي يصبح واضحًا في حالة الدخول النجمي العميق.
  • تحمل الاهتزاز في جسمك ، واسترخِ في حضوره. والغرض من ذلك هو هزهزة الجسم الخفي من الجسم المادي والخروج من الجسم المادي لهذا يهدث الإهتزاز.
  • ركز أفكارك على ترك الأطراف والجسم ، وحاول القيام بذلك في وقت واحد.
  • يُعرف باسم “الرفع” ، ركز على الانجراف من جسمك الجسدي دون مقاومة أو جهد.

تقنية حبل الإسقاط النجمي :

من عمل روبرت بروس ، مؤسس حركة ديناميكية أسترال ، تعتبر تقنية الحبل واحدة من أكثر طرق الإسقاط النجمي التي يمكن الوصول إلى المراد عبرها.

إقرأ أيضا:التخاطر العقلي Mental Telepathy – حقيقة أم خيال؟
  • استرخاء الجسم الجسدي من خلال تصور كل عضلة واحدة تلو الأخرى.
  • من مساحة الاسترخاء الخاصة بك ، أدخل حالات اهتزازية ؛ يجب أن يبدو هذا وكأنه نسخة يشبه نبضات وضع الاهتزاز في الهاتف ولكن بشكل مضاعف تتدفق عبر الجسم.
  • تخيل حبل معلق فوقك.
  • باستخدام الجسم النجمي ، أو الخفي ، حاول التمسك بالحبل (الذي تخيلته فوقك) بكلتا يديك بحيث تُبقي جسدك مسترخياََ.
  • ابدأ في تسلق الحبل ، وسلم يديك ، طوال الوقت مع تصور الوصول إلى السقف فوقك.
  • اترك الحب وتخيل نفسك في حالة سقوط حر

نهج تنشيط الذهن :

وهو ما يحدث عندما ينسى بعض الأشخاص إزالة رقعة أو لاسقة النيكوتين قبل النوم. يمكن للنيكوتين أن يحفز عقولهم ، بحيث تحدث لديهم مجموعة من الأحلام الغريبة والمثيرة.

لدرجة أن الكثيرين يقولون ببساطة لأنفسهم ، دخلنا في الإسقاط النجمي وإلا يجب أن يكون هذا حلما. هذا ليس تأييدًا لإستخدام النيكوتين ، حيث انه من الممكن أن يسبب العديد من الكوابيس ومشاكل النوم مثل الأرق

هل الايمان في الإسقاط النجمي (كظاهرة روحية حقيقية) ضار إلى حد ما؟

لماذا لا يصدق الناس ما يريدون تصديقه؟

هناك بعض الأدلة التي تشير إلى أن الاعتقاد بأن الكيانات التي تواجهها حقيقية يمكن أن يؤذيك بالفعل وينتقص من تجربتك في الحلم.

مبدأ التوقع غالبا ما يعمل في صالحنا. يمكننا استخدامه لإظهار شخصيات وأشياء في الحلم ، وحتى تغيير المشهد ، وتحقيق أكبر رغباتنا.

حتى لو ساءت الأمور وتعرضنا لكابوس صافٍ ، فإننا لا نزال ندرك أن أياً من هذا ليس حقيقيًا ونحن بأمان.

بالنسبة للمسافر النجمي ، يمكن لقوة التوقعات (الواعية وغير الواعية) أن تكون عائقا رئيسيا. أقله بسبب الآثار العاطفية المباشرة للاختلاط بعالم الروح.

أحد تجارب الإسقاط النجمي

أحد الأمثلة من إيرين بافلينا التي وصفت تجربتها الأولى في الإسقاط النجمي بأنها مرعبة:

  • شلل النوم ، استشعرت إيرين ثلاثة كيانات في غرفة نومها ، محاولًا إجبارها على الخروج من جسدها.
  • صعوبة التنفس ، كافحت للتنفس ، وأصبحت تصرخ لتحرير نفسها من الشلل المرعب.
  • كل شيء يبدو حقيقياً ، شعرت بالتأكيد أن كل شيء حقيقي ، بما في ذلك الكيانات الخبيثة.

كلما تعمقت في الإسقاط النجمي وخاضت وقت أكثر ، أصبحت التجربة أكثر رعباً ، حتى استيقظت في النهاية.

اعتقدت إيرين أن روحها كانت في شد مستمر بين كيانات خبيثة غير موجودة أو صعب تصديق وجودها في غرفتها.

للشعور بالأمان في استكشافاتك النجمية ، أقترح عليك أن تدرك بوعي أن أي كيانات تراها يجب عليك تخيلها كأنها مجرد أحلام.

سيساعد هذا الاعتراف الهادئ في تقليل خوفك ويؤدي إلى تجارب أفضل وأكثر إرضاءً.

السابق
حرب طروادة – أول حرب في التاريخ
التالي
10 حقائق غريبة عن الاسكندر الأكبر