التاريخ

الحروب الصليبية : أسبابها وأهدافها

الحروب الصليبية

نبذة عامة :

كانت الحروب الصليبية سلسلة من الحملات العسكرية التي نظمتها القوى المسيحية من أجل السيطرة على الأرض المقدسة “القدس” والإستيلاء عليها من المسلمين.

هناك ثماني حملات صليبية بين 1095 م و 1270 م والعديد من الحروب الصغيرة. قوبلت كل حملة بنجاحات وإخفاقات متباينة ، ولكن في النهاية فشل الهدف الأوسع المتمثل في إبقاء القدس والأرض المقدسة في أيدي المسيحيين.

ومع ذلك ، إستمرت محاولات الصليبيين حتى القرن السادس عشر الميلادي ، وستشرح هذه المقالة عن العوامل المحفزة للصليبيين ، من البابا إلى المحارب الأكثر تواضعاََ.

لماذا حدثت الحروب الصليبية ؟

إن هذا سؤال صعب ومعقد وبنفس الوقت له إجابات متعددة :

تم إقناع ما يقارب 90،000 من الرجال والنساء والأطفال من جميع الطبقات سواء الراقية أو الفقيرة من قبل القادة السياسيين والدينيين للمشاركة في الحملة الصليبية الأولى (1095-1202 م) ، أختلفت الدوافع من دوافع دينية إلى جانب دوافع القادة السياسيين في ذلك الوقت.

يمكن تلخيص الأسباب العامة وراء الترويج للمثل الفروسي الصليبي والتصرف بناءً عليه وفقًا للقادة والفئات الاجتماعية الرئيسية التالية:

إقرأ أيضا:حرب طروادة – أول حرب في التاريخ
  • الإمبراطور البيزنطي – لاستعادة الأراضي المفقودة وهزيمة دولة منافسة تهدده.
  • البابا – لتعزيز البابوية في إيطاليا وتحقيق مراده ليصبح قسيس كافه الكنائس المسيحية.
  • التجار – احتكار المراكز التجارية المهمة التي كانت تخضع وقتها لسيطرة المسلمين وكسب أموال الشحن الصليبي إلى الشالفرسان – للدفاع عن المسيحية ، بالنسبة لهم إتباع مبدأ الفروسية سيكسبهم الكثير من الثروات.
  • الفرسان – للدفاع عن الديانة المسيحية ، وكسب الأمجاد والشهرة في أوطانهم كمحاربين أبطال حرروا الأرض المقدسة.

موقف عوام الناس في أوروبا من الحروب الصليبية

إلى جانب الفرسان ، كانت تقوم فكرة الحملة الصليبية على جذب أكبر قدر من الناس سواء كانو عاديين أو رُماة أو غير ذلك ، بهدف دعم وحدات الفرسان أثناء حملاتهم.

كمثال على جذب عوام الناس للحملات الصليبية ، بما في ذلك النساء أيضاً ، إحداث جيش الشعب بقيادة الداعية بيتر الناسك الذي تجمع ووصل إلى القسطنطينية عام 1096 م.


تم إرسال الجيش الجامح ، الذي اشير اليه بوقتها باسم “الحملة الصليبية الشعبية” ، على الفور من قبل أليكسيوس كومينوس إلى آسيا الصغرى ، حيث تجاهل نصيحة البيزنطيين ، وتم نصب كمين لهم وتم محوهم بالقرب من نيقية من قبل جيش السلاجقة في 21 أكتوبر 1096 م.

إقرأ أيضا:حرب طروادة – أول حرب في التاريخ

نتائج الحملات الصليبية وآثارها:

يشير المؤرخ C. Tyerman في كتابه ‘حرب الإله‘ :

كان في العصور الوسطى عام 1914 – جو من الغضب ، والبحث الدائم للمكاسب الشخصية ، الدعاية السياسية والدينية والمؤسسية ، التوقعات المجتمعية ، والتعطش للمغامرة ، والتي اجتمعت جميعها لإلهام الناس لمغادرة منازلهم والشروع في رحلة محفوفة بالمخاطر إلى وجهة لم يعرفوا عنها شيئًا ولا يعرفون مصيرهم أهو المجد أم الموت فقط .

إقرأ أيضا:حرب طروادة – أول حرب في التاريخ

إلا أن نجاح الحملة الصليبية الأولى واستعادة القدس في 15 يوليو 1099 م ألهم المزيد من الناس “بأخذ الصليب”.

تطورت اهداف وأفكار الحملات الصليبية إلى مساعي مثل تحرير إسبانيا من المغاربة (Reconquista) ومهاجمة الأقليات في أوروبا مثل اليهود والوثنيين والزنادقة ( الحروب الصليبية الشمالية ).

تم إصدار أوامر للفرسان بالدفاع عن الأراضي المقدسة المسيطر عليها في الشرق الأوسط ، ورفعت الضرائب باستمرار لتمويل الحروب الصليبية التي استمرت وكللت كلا الجيشين المسيحيين والمسلمين بالعديد من الإنتصارات والهزائم.

السابق
اللغة المسمارية ، أقدم لغات العالم المكتوبة
التالي
وصفة الفلافل في المنزل بمكونات سهلة