أمومة وطفولة

غذاء الأطفال الرضع

غذاء الأطفال الرضع

مقدمة

يعتمد غذاء الأطفال الرضع عادة على حليب الأم كمصدر أساسي، لما له فوائد لا تعد ولا تحصى، وهو خيار أفضل من الحليب الصناعي إلا في حالات مرضية معينة .

إذ يتميز حليب الأم باحتوائه على جميع العناصر الغذائية التي يحتاجها الأطفال الرضع لأول 6 أشهر، دون اللجوء إلى أي مصدر آخر من الغذاء،.

ويتأثر كمية و نوعية الحليب المنتج من الأم حسب نوعية طعام الأم و تغذيتها السليمة من آخر مراحل الحمل للوصول إلى مرحلة الرضاعة.

أهمية حليب الأم و غذاء للأطفال الرضع :

-يحتوي حليب الأم على البروتين الذي يعتبر سهل الامتصاص والهضم للأطفال الرضع لأن الأمعاء تكون غير مكتملة النضج ولا تحتمل حليب البقر ويعتبر من أهم احتياجات غذاء الأطفال الرضع.

فهي تحتاج إلى 6 أشهر لاكتمال نضجها.

-حليب الأم لا يسبب أي نوع من أنواع الحساسية للأطفال الرضع.

-تنتقل المضادات الحيوية من حليب الأم للطفل للحماية من الالتهابات والأمراض.

إقرأ أيضا:إكتئاب ما بعد الولادة – طرق الوقاية والعلاج

-يساعد على تقليل فرصة دخول البكتيريا و الفيروسات على جسم الطفل.

-يحتوي على كمية قليلة من الصوديوم والأملاح مقارنة بالحليب الصناعي.

-يساعد على تقوية مناعة الطفل.

– لا يحتاج الطفل إلى الماء في أول 6 شهور حتى في الجو الحار، لأن الحليب يعطي الطفل احتياجه من الماء.

مع ضرورة إكثار شرب الماء من قبل الأم.

-حليب الأم يحتوي على سعرات حرارية أقل من الحليب الصناعي.

لذلك يعتبر الأطفال الرضع المعتمدون على حليب الأم أقل وزناً مقارنة بغيرهم.

-تعزز الرضاعة الطبيعية العلاقة بين الأم والطفل، فمن الضروري رضاعة الطفل في الساعة الاولى بعد الولادة، لأن ذلك يساعد على إدرار الحليب عند الأم.

-غير مكلف ومتوفر دائما بدرجة حرارة مناسبة للطفل، و يمكن حفظ الحليب للطفل لمدة 6-8 ساعات في درجة حرارة الغرفة، و ل 5 أيام في الثلاجة و هذا يساعد الأم العاملة على الاستمرار في الرضاعة الطبيعية.

إقرأ أيضا:إكتئاب ما بعد الولادة – طرق الوقاية والعلاج

اللبأ:

اللبأ هو الحليب المنتج عند ولادة الطفل،وهو سائل أصفر كثيف غني له خصائص و صفات خاصة تختلف عن الحليب المنتج بعد ذلك .

يحتوي على عوامل الحماية والنمو المفيدة للطفل، ويستمر إنتاجه لمدة 1-3 أيام بعد الولادة ، يتميز بأنه عالي بالبروتين وقليل بالسكر والدهون .

بدء إدخال الطعام للأطفال الرضع :

نبدأ عادة بإدخال الطعام للأطفال الرضع عندما يستطيع الطفل التحكم بالجلوس و حركة الرأس على عمر ال 6 أشهر.

و تزداد احتياجات الطفل عادة عند البدء بالزحف لزيادة الحركة عنده، وهذا يختلف من طفل لآخر.

-نبدأ بإدخال الحبوب الخالية من الغلوتين مثل الرز.

-الخضار والفواكه التي لا تسبب حساسية ، ونبدأ بالخضار دائما لأن اذا اعتاد الطفل على الفواكه لن يتقبل الخضار فيما بعد.

و ندخل نوع خضار كل 3 أيام حتى نتأكد من عدم حدوث حساسية للطفل من نوع معين.

-الابتعاد عن الفواكه العالية بالحموضة لأنها ممكن أن تسبب تسلخات للطفل مثل البرتقال والليمون .

إقرأ أيضا:إكتئاب ما بعد الولادة – طرق الوقاية والعلاج

-يمنع اضافة السكر والملح للطفل لأنه يؤثر على الكلى.

-يفضل اطعام صفار البيض للطفل على ال 9 أشهر قبل البياض لأن البياض عالي بالبروتين مما يؤثر على الكلى ، و يستطيع الطفل تناول البياض بعد عمر السنة.

-الابتعاد عن تناول السمك قبل اكتمال الطفل عمر السنة لأن تحسس السمك قاتل للأطفال الرضع.

– الابتعاد عن حليب البقر للأطفال الرضع قبل عمر السنة.

-تعتبر البندورة من الأطعمة التي يفضل إعطائها للطفل بعد ال9 أشهر و بكمية قليلة جداً.

-يمنع إعطاء العسل للأطفال الرضع لأنه قد يسبب التسمم.

-يفضل إطعام الطفل بملعقة بلاستيكية، ونبدأ عادة بإعطائه ملعقة أو ملعقتان حتى يعتاد الطفل على الأكل بهذه الطريقة.

-عدم إجبار الطفل على الأكل عند الإحساس بشعوره بالشبع، عندما يبدأ باللعب مثلاً، أو إبعاده لملعقة الطعام.

-على عمر ال6-9 أشهر يبدأ الطفل بالشرب من خلال الكوب.

– عندما يزيد عدد أسنان الطفل نستطيع إدخال التوست أو أصابع الخضار والفواكه المسلوقة، و تعويد الطفل على إطعام نفسه بنفسه.

-يفضل دائما الابتعاد عن العصائر للأطفال واستبدالها بالحبة الكاملة لأنها تحتوي على ألياف أكثر وأقل بالسكر.

-بعد عمر السنة يفضل إدخال باقي أطعمة المنزل من الطبيخ و غيره.

-ولا ننسى دائما أن الاعتماد الأساسي على الحليب من الأم أو الصناعي و يقل احتياجه تدريجيا مع زيادة كميات الطعام المستهلكة.

السابق
مخترع البطارية – من هو؟ وما تاريخ تطورها؟
التالي
التهاب الكبد الوبائي