أمومة وطفولة

فترة النفاس ومجموعة من النصائح الهامة

فترة النفاس

فترة النفاس

يطلق على الفترة الممتدة من أول يوم بعد الولادة أو منذ بداية لحظة خروج المشيمة خلال عملية الولادة، إلى مدة قد تمتد إلى ست أسابيع باسم فترة النفاس .

وتشتمل هذه الفترة على الكثير من التغيرات الجسمية والهرمونية في جسم المرأة.

تضمن مرحلة النفاس خروج دم لمدة تستمر ليومين وقد تستمر إلى 14 يوم، حيث تختلف هذه المدة من سيدة لأخرى.

وقد يصاحب الدماء سوائل تخرج من الرحم تتميز بأنها دهنية ومائية.

تبدأ أنظمة الجسم خلال فترة النفاس العودة إلى الحالة الأصلية قبل مرحلة الحمل، حيث يعود الرحم إلى حجمه الطبيعي.

والذي يكون قد تمدد خلال الحمل إلى حوالي 22 ضعف الحجم الأصلي، ويعود للقيام بوظائفه السابقة لمرحلة الحمل.

ناهيك عن ذلك تعود كافة أنظمة الجسم المختلفة إلى الحالة الفسيولوجية السابقة لمرحلة الحمل، واستعادة الوزن السابق للحمل حيث يتم خلالها فقدان الوزن المكتسب خلاله.

من الجدير بالذكر أن مرحلة النفاس تعتبر من المراحل الصعبة على السيدات، وقد صُنفت من قبل منظمة الصحة العالمية على أنها أهم وأخطر مرحلة في حياة الأمهات، والرضع، على الرغم من إهمالها.

إقرأ أيضا:إكتئاب ما بعد الولادة – طرق الوقاية والعلاج

نصائح مهمة لراحة اكثر في فترة النفاس

تعتبر مرحلة النفاس من المراحل المهمة في حياة الأمهات، وفي هذا المقال سيتم التطرق للحديث عن أبرز النصائح الهامة الواجب أخذها بعين الاعتبار في مرحلة النفاس.

الرضاعة الطبيعية اثناء فترة النفاس

قيام الأم بإرضاع الطفل بصورة طبيعية من أفضل الأمور التي تنصح بها المرأة بعد الولادة حيث تعود الرضاعة الطبيعية على الأم وطفلها بالكثير من الفوائد ومنها:

  • تساعد الرضاعة الطبيعية على زيادة حصول انقباضات في الرحم، بالتالي تسرع من الشفاء. ويعمل هرمون الأوكسيتوسين الذي يفرز أثناء الرضاعة الطبيعية على تقليل النزيف الذي يحدث في فترة النفاس بصورة كبيرة.
  • تؤثر الرضاعة الطبيعية على الصحة النفسية للأم؛ حيث أنها تقلل من التوتر، والإضرابات النفسية والاكتئاب الذي قد تصاب به النساء بعد الولادة.
  • تؤدي الرضاعة الطبيعية إلى فقدان الوزن؛ حيث أنها تحرق الكثير من السعرات الحرارية.
  • الرضاعة الطبيعية ممتازة للوقاية من الإصابة بسرطانات الثدي، والمبيض، بالإضافة إلى أهميتها في الوقاية من أمراض القلب، وفرط الدهون في الدم.
  • بناء علاقة جميلة مليئة بالحميمة، والعطف، والحنان، والغذاء، بين الأم ورضيعها.

الاعتناء بالجرح اثناء فترة النفاس

من أهم النصائح للنفاس هو قيام المرأة بالعناية بالجرح، ومحاولة تخفيف الألم وينصح بالالتزام بالخطوات التالية:

إقرأ أيضا:إكتئاب ما بعد الولادة – طرق الوقاية والعلاج
  • الاستعانة بوسادات خلال عملية الجلوس لضمان الحصول على راحة مثالية.
  • التغسيل جيدًا بعد التبوّل باستخدام ماء دافئ.
  • الانتظام والاستمرار في تغيير الفوط الصحية اليومية وعدم تركها لفترات طويلة؛ لمنع حدوث التهابات في منطقة المهبل.
  • استخدام الغسولات المهبلية في حالة حدوث أي نوع من أنواع الجراثيم أو التلوث أو الفطريات في منطقة المهبل.

التغذية السليمة

لا بد على المرأة في فترة النفاس من الاهتمام بتغذيتها، وتناول أفضل الأطعمة والأغذية، ويمكن اتباع الخطوات التالية:

  • الحصول على عدة وجبات صغيرة متوازنة، والاهتمام بأن تكون هذه الحصص منوعة ما بين الفاكهة، والخضار، والحليب ومشتقاته، ناهيك عن البقوليات، والدجاج، والأسماك، واللحوم.
  • الاهتمام بالحصول على أغذية غنية بالحديد مثل اللحم، والكبد، والأوراق الخضراء، والفاكهة المجففة، والحبوب الكاملة، والمكسرات.
  • محاولة تجنب الأغذية التي قد تسبب النفخة.
  • الاهتمام بالحصول على كمية مناسبة وكبيرة من المياه، بنسبة لا تقل عن لترين ونصف من الماء.
  • أخذ بعض المكملات الغذائية مثل الفيتامينات والحديد وغيرها ولكن لا بد من استشارة الطبيب.
  • تجنب حدوث إمساك، ومعالجته بسرعة في حالة حصوله.

تجنب اكتئاب ما بعد الولادة

تنصح المرأة في فترة النفاس بالقيام ببعض النشاطات والأمور التي تقيها من الإصابة من إكتئاب ما بعد الولادة ومن أبرز هذه الأمور:

إقرأ أيضا:إكتئاب ما بعد الولادة – طرق الوقاية والعلاج
  • الحصول على فترات خاصة بالأم بمفردها، على الأقل ساعة واحدة أسبوعيًا.
  • ينصح بممارسة التمارين الرياضية بانتظام.
  • الحصول على ساعات نوم كافية ومريحة لتجنب الأرق المصاحب للحمل.
  • تناول الأغذية التي تحتوي على أوميغا 3 كالمأكولات البحرية، وزيت السمك، وزيت بذور الكتان.
السابق
أهمية الصحة النفسية وتعريفها وتعزيزها ومظاهرها
التالي
فوائد زيت اللوز الحلو